بســـــــــم الله الرحمـــــــــن الرحيـــــــــــم

4‏/2‏/2014

الحلم القديم "غرناطة "



" تأخرت النجدة...تأخرت...ولكنها قادمة من أهلنا فى مصر والشـام والمغرب... سيأتون بأمر الله وإرادته... وإن لم يأتوا؟! "

" سـقطت غرناطة يا حسـن ولكن من يدرى قد تعود على يديك بسـيفك، أو قد تكتب حكايتها وتسـجل أعلامها. "

" لم تكن أحلامه قد تخلت عنه فكيف يتخلى هو عنها؟! "

 اقتباسات من رواية "ثلاثية غرناظة" للكاتبة "رضوى عاشـور"


حلم قديم...تتوارثه الأجيال...فمتى يتحقق؟؟؟!!!
حلم يســعى الكثيرون إلى قتله وتناسـيه...بالعبث والافسـاد..؟
ويســعى آخرون لتحقيقه بالعلم والنهوض بالأمم...
سـأعلم أبنائى حب بلاد المســلمين جميعًا...التى ضـاعت والتى تضيع الآن...
على أمل أن يكون أحدًا منهم سـببًا فى اســـتردادها يومًا.


هناك 4 تعليقات:

  1. يارب ترجعلنا ... بس الأول نغير نفسنا

    جزيت خيرا كثيرا ...لازم نفتكر القضية

    ردحذف
    الردود
    1. معك حق :)
      جزانا وإياك
      تحياتى

      حذف
  2. السلام عليكم
    اعتقد أنه كفانا بكاءا على ما فقدناه
    فى الأزمان الماضية فها نحن نفقد أجزاءا من
    بلادنا ونحن لا ندرى لا اقصد استعمارا صريحا
    كما كان بالماضى ولكن ولاءا وميولا لغير ديننا
    ولغير خير بلادنا كذلك.

    ردحذف
    الردود
    1. هذا ما أردت التعبير عنه فعلاً
      وما نحن فيه من حاضر أصعب بكثير من الماضى..
      فقط نتذكر إن ماضينا ومستقبلنا ملك لنا وعلينا استرداده.
      أشكر لك مرورك الكريم ومتابعتك :)
      تحياتى.

      حذف