بســـــــــم الله الرحمـــــــــن الرحيـــــــــــم

7‏/9‏/2013

عقد وزفة :)

ذهبت مع أسـرتها لعقد قران ابنة خالتها...
وانتهى العقد وفرحوا بالعروس...
عادت معهم للبيت بأمل جديد...
ففى وســط زحمة هذه الأحداث...ووسـط كل تلك الأصـوات المخيفة...
رزقهم الله بالفرح...

فترة وانقطعت الكهرباء عن المنزل...
قضوا وقتًا جميلاً مجتمعين حول مائدة الطعام يضحكون ويمرحون مع ابنة أختها الصغير...
حمدت ربها أن بينهم طفلاً صغيرًا يجبرهم على الضحك والابتســام فى هذه الأيام...
عادت الكهرباء...
دخلت أختها على أحد مواقع التواصل...
رأت صور شــهداء...الواحدة تلو الأخرى...
حتى وقفت عند صورته...فنادتها...
أســرعت فطالما تعودت هذا النداء...وسألتها  هل تعرفين هذا الشـهيد ؟؟؟؟!!!

نظرت إليه...ولم تجب...
نظرت ثانية...خرجت الكلمات من فيها بطريقة غريبة...
" معقول دا انا عرفاه...أيوه عرفاه ده زميلنا...لا لا مش هو مش معقول "
دخلت على حسـابها الشـخصى...لتجد خبر اســـتشـــهاده...
وانتهى يوم عقد القران..بالدموع والبكاء...
وفى اليوم التالى...كانت تســتعد لتذهب إلى المسـجد فتصلى صلاة الجنازة على زميلها...
وهناك رأت صديقات لها أكبر وأصغر وفى سـنها...
ولم تكن قد اجتمعت بهن من قبل فى حزن مثل هذا الحزن...كانت إذا بكت..تقول لها صديقة...الشــهيد لا نبكى عليه...
مشــت معهم حتى المقابر...
وســـمعت زغاريط الأمهات على أبوابها وهم يزفون الشـهيد...
فى يومين...حضرت فرحين...

عقد فى الدنيا...وزفة شــهيد لحوريته فى الجنة.
الجمعة 16\8\2013
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

أن ترى شــهيدًا أو تســـمع عنه...لا يماثل أبدًا.....أن تعرف وتقضى ولو لحظات مع شــهيد...

نحســـبك شــهيدًا بإذن الله....فقد قتلت غدرًا برصاص قناصة...وكنت ســلميًا....نلقاك فى جنة الرحمن بإذن الله.

2‏/9‏/2013

لا تحاول الهروب

من الممكن أن تنفصل عن الحياة بإرادتك
هروبًا من كل ما يؤرقك...ويحملك المســئولية

ولكن حتمًا لن ترتاح
لأن الله عز وجل يقول فى كتابه الكريم....


  فلا تحاول الهروب
واسـأل نفسـك دائمًا
لماذا أمر بما أنا فيه ؟؟؟
وكن على يقين أن لكل داء دواء...
فاسع أن تجد الدواء...قبل أن يقضى عليك الداء....
 واجه كل ما حولك بالإيمان والتفاؤل والتوكل على الله.