بســـــــــم الله الرحمـــــــــن الرحيـــــــــــم

24‏/12‏/2011

مع المطر..!!


مع بدايـــة كل فصل شـــتاء..فى مثل هذه الأيـــــام...حينما أســـمع صوت المطر..أترك ما بيدى وأفتح النافذة..لأرى أجمل منظرمن خلق الله...قطرات المطر تجعلنى أفرح كطفلة صغيرة..ولكن الرعد والبرق لا يخيفنى بل على العكس يشـــعرنى بأن الله أكبر من كل شىء كان أو ســـيكون..وأنه القادر على كل شىء.
********************** 
ومع كل مطر يتساقط..أظل أدعى الله عز وجل...ولله الحمد قد اســـتجيبت دعوات بالفعل...إلا دعوة واحدة لازلت أدعو الله بها..وســأظل حتى يســتجيب لى الله فهو القادر على كل شيء..وأعلم أن لكل شىء أجل وموعد هو وحده يعلمه.
تلك الدعوة تذكرنى بأن الســـنوات تمضى ســـريعاً..وتذكرنى بأن الحياة بها الكثير من الأمور التى يمكن أن تحدث وتكون خيراً لنا غير التى نتمسك بها..ولكن تمسكى بتلك الدعوة...هى أنها لشخص قريب جدا لقلبى أتمنى أن تحدث فيســـعد بها قلبه ويهنأ.
تأملى للمطر...يبعث فى قلبى الرضا والطمأنينة بأن الرزق فقط من عند الله..يرزقه لمن يشـــاء..إن الله مع الصـــابرين.
**********************
ما أجمل لحظات المطر حين أكون مع صديقاتى...يمكن أن تغرق ملابســنا من شدته..ونظل عالقين فى الطريق لا نعرف كيف نعود لمنازلنا...ولكننا نضحك ســوياً..كما نمرض بعدها ســوياً.
***********************
أجمل ما فى المطر أنه يأتى فيغير شيئاً...ربما يغير الجفاف لخضرة...أو القبح إلى جمال...أو الحزن إلى فرح...حتى حينما أدعو الله وقت ســـقوط المطر يغير فى نفســى فأشـــعر بالتفاؤل.
************************
المطر آية من الله...فهو رزق لمن يحتاجه...ويمكن أن يكون نقمة لمن يرد الله ابتلاءه..فبذكر المطر يأتى ذكر فيضانات الفلبين ســـبحان الله...اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا يا كريم.
**********************
تلك كانت بعض خواطرى أثناء ســـقوط المطر..لتظل ذكرى تتجدد كل فصل شــــتاء.

22‏/12‏/2011

إلى أين يا مصــر؟؟؟

مررنا بكثير من الصعوبات..وفى أحلك الظروف كنا بطبيعتنا المصرية نضحك لنخفف همومنا..صنعنا ثورة وحققنا حلم..ولكن....
افترقنا وهذا هو أسوأ ما قد يصيب قوم..
كنا نصبر من أجل هدف واحد معلوم للجميع..نصبر على أن نسمع بكاء أم شــهيد...أو نرى ناراً تشــتعل وشــوارع تدمر..حتى حققنا هذا الحلم.
ولكن حالنا اليوم يشــمت فينا الأعداء...ولم نعد نقدر على سماع بكاء أمهات الشهداء وقصصهم..فالســؤال يحيرنا ولا إجابة له..
بأى ذنب قتلوا ؟؟؟؟
من المسؤول ومن المستفيد ومن المظلوم؟؟؟؟
ضـــاع جزء كبير من تاريخنا الذى نعتز به ويحفظ هويتنا...وأهينت كرامتنا...فلم نضحك مثلما كنا نفعل...صار الأمر فوق طاقتنا...وغلب الحزن طبيعتنا المصرية...
وسؤال آخر...يجيب عليه الزمن...
إلى متى؟؟؟؟...وإلى أين يا مصر؟؟؟؟

دع الأيـــــــــــام....

              قصيدة قد قرأتها فى مســجد الكلية وقد جاءت فى وقتها المناســب هونت على كثيراً...
وهذا شىء ليس بغريب على قصيدة من قصائد الإمام الشافعى رحمه الله..
أردت أن أحتفظ بها على مدونتى الغالية...لتذكرنى بالكثير من معانى الحياة...وتذكرنى بتلك الأيام التى أقضيها فى الجامعة.. والأهم تذكرنى بمسجد الكلية.

                       دع الأيام تفعــــــــل ما تشــاء ..... وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجــــــــزع لحادثة الليالي ..... فما لحـــوادث الدنيا بقـــــاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا ..... وشيمتك السماحة والوفـــاء
وإن كثرت عيوبك في البرايا ..... وسرك أن يكون لها غطـاء
تستر بالسخاء فكـل عيــــــب ..... يغطيه كمـا قــيــل السخـــاء
ولا تــــــر للأعادي قــط ذلا ..... فإن شماتة الأعدا بـــــــــلاء
ولا ترج السماحة مــن بخيل ..... فما في النــــــار للظمآن ماء
ورزقك ليـــس ينقصه التأني ..... وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يــدوم ولا ســرور ..... ولا بؤس عليك ولا رخــــاء
إذا ما كنــــت ذا قـلب قنـوع ..... فأنت ومالك الدنيا ســــــــواء
ومــــن نزلت بساحته المنايا ..... فلا أرض تقيه ولا سمــــــاء
وأرض الله واسعة ولــــكــن ..... إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغـــــدر كل حيــن ..... فما يغني عن المــوت الدواء