بســـــــــم الله الرحمـــــــــن الرحيـــــــــــم

20‏/7‏/2010

معلمتي في قلبي..




معلمتي الحبيبة ...قضيت معها عاماً كاملاً..واذكر كل يوم من الأيام رأيتها فيه..أذكر كل كلمة قالتها لي..
علمتني علماً أعشقه..
علمتني أجمل معاني في الحياة..
علمتني سلوكيات في الحياة...الإتقان في العمل والاجتهاد..أن الخير كل الخير فيما يكتبه الله..
علمتني وعلمتني وعلمتني...................
كانت أماً في نصحنا..ونصائحها ليست في مادتها العلمية فحسب بل نصائح في حياتنا..نصائح لمستقبلنا...
كم من الذكريات أحملها في قلبي ولن أنساها..
ذكريات صعبة مررنا بها خلال العام..كانت تهون علينا صعوبتها..
ذكريات جميلة.. ضحكنا معاً وتكلمنا معاً..
كانت تحكي لنا ذكرياتها القديمة..وتروي لنا عن أحلامها في طفولتها وفي شبابها..تحكي لنا وكأنها طالبة مثلنا..عن أيام الإمتحانات الصعبة والليالي المرهقة..ولكن في النهاية..نتيجتها كانت تمحو الماضي المؤلم بفرحتها بمجهودها..
ثم تحكي لنا عن أبنائها وهم صغار..تحكي لنا عن صديقات لها صرن عالمات في علوم مختلفة..
وهي رغم أنها معلمة وليست عالمة مثلهن..
فإنها تعلم أنها في المكان الصح..وتعطي ذخيرة معلوماتها لأجيال بحاجة لمثل هذا العلم الغزير..
هي معلمة لا تبخل بأية معلومة علي طلابها..في المدرسة او في أي مكان آخر..
وتوصل معلوماتها بسلاسة وبساطة..ولا تضيق ذرعاً بأسئلتنا..بل تحمسنا علي التفكير..
معلمة لا تبخل بمجهودها علي أي شخص..
وفي أي وقت أحتاج مساعدة..أجدها تدعمني...تشد من أزري...تساندي..تدعو لي..
عاملتنا كأننا بناتها....تقسو علينا بحنية وطيبة قلب..
لن أنساها..ولن أنسي فضلها علي..أدعو لها بكل الخير والصحة والسعادة ..
أدعو الله أن يجعل عملها الصالح وجهودها معنا في ميزان حسناتنا..
كم كنت أتمني ان أفرحك بنتيجة افضل..ولكن كما علمتني هذا هو الخير ان شاء الله..
أحبك في الله معلمتي..

هناك 7 تعليقات:

  1. كلام جميل أوى يا حبيبة ، حقيقى قليل اوى لما نلاقى حد بيحب ويقدر معلمه بالشكل ده ربنا يكرمك ويخليك لكل المعلمات

    ردحذف
  2. آمين يا رب..
    يا لولة لما المعلم او المعلمة يعمل اللي عليه..بجد يستحق أكبر تقدير وشكر..ولازم ندعيله..
    ولا ايه يا أستاذة؟؟

    ردحذف
  3. من علمني حرفا ازدت له ودا
    كلمات رائعه وفي محالها

    ردحذف
  4. شكرا علي ردك ومرورك الكريم
    وبجد وحشتيني

    ردحذف
  5. حالتي نفس حالتك اانا اليوم في الصف الثامن وكانت تدرسني في االصف الرابع والخامس والسادس لم اكن متعلقه بها لهذا الحد لكن لااعرف ماذا حدث لي هذه السنه احببتها كثيييرا تركن الدنيا واصبحت افكر بها كلمامرت بجانبي تبقى عيوني علي جسدها اتمنى لو تعود لتدرسني مستعده لافعل كل ماتطلبه مني عندما اتكلم معها اشعر بان فرحي لاتسعه الدنيا بككل مافيها احتي الكريمه قولي لي ماذا افعل لاعبرلها عن مشاعري تجاهها ارجوووووووووووووووووووووووووووووووووك لو سمحتي

    ردحذف
    الردود
    1. آٍـفة لتأخرى عليك فى الرد فلم أقرأ التعليق إلا الآن...
      جميل منك أن تشـعرى بهذا الحب لمعلمتك..
      ولكن لماذا لم تعبرى لها من قبل ؟؟!! ماذا تنظرى ؟؟؟
      عبرى لها بهدية رقيقة أو رســالة بخط يدك :)
      ابتسـمى فى وجهها...قولى لها إنى أحبك فى الله معلمتى...
      الرسـول صلى الله عليه وسـلم أخبرنا أنه من أحب أخيه فى الله فليقل له...
      وهذه المشــاعر الطيبة منك سـتسـتمر حتى لو لم تدرس لك ثانية...ولا تجعلى ذلك يؤثر على دارســتك أو حياتك عامة...
      يمكن للمعلمة أن تكون صديقة ولكن احرصى ألا تتجاوزى معها حدود كونها معلمة..وضعى فى ذهنك دائمًا أنه سيأتى يومًا تتركين فيه المدرسة فلا تريها كل يوم كما اعتدت...
      ولكن فكرى فى إنك سـتزورينها وتتصلى بها فى الأعياد والمناسبات...أدام الله عليك المحبة فيه..
      ونفعك الله بكل علم..وبارك فيك وفى معلمتك.

      حذف